هل تضبط الثقافة شعر الزواجات؟

 

تلقيت خلال الأيام الماضية الكثير من الرسائل التي وصلتني على وسائل التواصل الإجتماعي تعقيبا على مقالي المنشور في هذه الصحيفة تحت عنوان “صراخ الشعراء ” والذي تحدثت فيه عما يطرحه بعض الشعراء وخاصة شعراء النظم في المناسبات الإجتماعية وطالبت فيه بضرورة الرقي بالمحتوى الشعري الذي يقدم في هذه المناسبات .
وقد وافقني الكثير ممن تواصل معي بعدم رضاهم عن الكثير ممايتم طرحه في الأمسيات الشعرية التي تقام في الزواجات مطالبين بضرورة الرقي بما يتم طرحه فيها .
الآراء تعددت حول ذلك ففي الوقت الذي حمل فيه الغالبية أصحاب هذه المناسبات المسؤولية عما يتم طرحه فيها من قصائد شعرية وصخب كونها لاترقى للمستوى المطلوب وذلك بتهافتهم على الشعراء ومطالبتهم بذلك و دفع المبالغ الماليه لهم مما أدى إلى تدني المحتوى الشعري .
فيما حمل اخرون الشعراء أنفسهم المسؤولية في تدني بعض المحتوى الشعري الذي يقدمونه للمجتمع في هذه المناسبات لبحثهم عن المال دون المراعاة لجودة ما يقدمونه .
مما افقد الكثير منهم ثقة الجمهور وعزوفه عن متابعتهم وتضجره مما يتم طرحه .
وهناك قلة حملت الجمهور جزء من المسؤولية كونه يشجع ويتفاعل مع الشعراء على مايطرحونه في هذه المناسبات مبدين تخوفهم من تأثر جيل الشباب الذين يحضرون هذه المناسبات بما يطرح فيها .
ورغم إختلاف الآراء حول من يتحمل مسؤولية مايتم طرحه في هذه المناسبات الإجتماعية إلا أنها اتفقت على ضرورة الرقي بما يتم طرحه و تقديمه من محتوى شعري في هذه المناسبات.
وأرى أن تتولى وزارة الثقافة وضع ضوابط مناسبة لضبط المحتوى الشعري ، مثلها مثل وزارة الإعلام، في تنظيم وتطوير ومراقبة محتوى وسائل الإعلام .
فقد اصبح من الضرورة تأسيس ” رابطة للشعراء ” يجتمعون تحت مظلتها سواء ترتبط بالأندية الأدبية او الجمعيات الثقافية .
وقد أن الأوان بان يقوم الشعراء بتاسيس روابط تجمعهم وترتقى بما يطرحونه في المجتمع.
ولتكن هناك روابط متعدده لكل فن ولون من فنون الشعر.
فرابطة لشعراء النظم ورابطة لشعراء المحاورة ورابطة لشعراء العرضه…. وهكذا..
بحيث يكون لكل رابطة اعضاء مؤسسين ومجلس ادارة يقوم بوضع سياساتها وتنظيم عملها وفق التصنيف المناسب وتقوم هذه الروابط بخدمة اعضاءها وتدريبهم والرقي بما يقدمونه للمجتمع من محتوى شعرى ومراقبته مدافعة في الوقت نفسه عن حقوقهم ومطالبهم.
لقد أصبحت الحاجة ماسه لذلك فلامجال للعمل الفردي والعشوائية ولابد من العمل الجماعي المنظم اذا ما رغب الشعراء في الحفاظ على قوتهم وتأثيرهم في المجتمع خاصة بعد جائحة كورونا والتي سيتغير بعدها الكثير من العادات والتقاليد السائدة في المجتمع فعلى الشعراء ان ينتبهوا لذلك .
فالشعر جزء من موروثنا الثقافي وله تأثير قوي في المجتمع ويحظى بمتابعة عالية .
و لابد من السعي لرقيه وتطويره والمحافظة عليه.
لذلك اتمنى إن يكون هناك إجتماع موسع للشعراء لتشكيل هذه الروابط والتقدم للجهات المختصة لتأخذ الطابع الرسمي.
وقد تواصلت خلال الأيام الماضية مع أحد المسؤولين عن الشأن الثقافي والذي رحب بهذه الفكرة مشيرا إن إنشاء مثل هذه الروابط سيظبط الساحة الشعرية ويرفع من مستوى الشعراء ويجعل لهم صوت قوي ومسموع في المجتمع.
والأن الكرة في ملعب الشعراء فالكثير منهم يتمتع بفكر ناضج ورؤية طموحه وثقافة عالية.
لذلك أتمنى كما يتمنى غيري ان تقام هذه الروابط لتساهم في تنقية الساحة الشعرية وتنظيمها والسعي لرقيها وتقنينها بإشراف مباشر من وزارة الثقافة .
ويظل الشعراء هم المعنيون بذلك والمستفيدون من هذا التنظيم الذي سيساهم في تطوير مستواهم وتوحيد صفوفهم والدفاع عن حقوقهم وتسهيل امورهم .
وسلامتكم…

سلمان السلمي

عن سلمان السلمي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الدين النصيحة

  الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد: فإن أمر النصيحة ...

مصادرة ٦٠طن من الفحم والحطب بمحافظة الكامل

صحيفة وادي ستاره الإلكترونيه وجه ‏محافظ الكامل الأستاذ طراد بن فهد الشريف الجهات المعنية بالمحافظة ...

ما احسن من قديد إلا عسفان

بقلم رئيس التحرير يروي أن لصًا تهجّم على أحد الحقول الزراعية بمركز وادي قديد الواقع ...

تنمية خليص تجهز المساجد للصلاة .

  صحيفة وادي ستاره الإلكترونيه ‏⁧‫قامت لجنة التنمية الاجتماعية الاهلية بمحافظة خليص وبالتعاون مع ادارة  ...

فى رساله وداع مؤثره أوصيكم بالمحافظة واهلها

صحيفة ستارة الإلكترونية في رسالة مؤثرة ودع فيها رئيس بلدية خليص المهندس عماد الصبحي زملاءه ...